home
about us
contactus
halal
Beef
Chicken
Lamb

التذكية الشرعية

*التذكية الشرعية
التذكية هي الذبح، وذكيتم، اي: ذبحتم، والذبح بالفتح هو قطع الحلقوم من باطن عند النصيل، وهو موضع الذبح من الحلق، واصل الذبح هو الشق، وهو مصدر قولك: ذبحت الحيوان فهو ذبيح ومذبوح.

*التذكية شرعا:
اما التذكية الشرعية فقد وقع الاختلاف في معناها عند الفقهاء، فقد ذكر مشهور علماء الامامية ان التذكية عبارة عن قطع الاعضاء الاربعة التي هي: 

- المري‏ء : وهو مجرى الطعام.

الحلقوم : وهو الحلق ومجرى النفس.

الودجان : وهما عرقان محيطان بالحلقوم.


الشروط الشرعية للتذكية
ذكر الفقهاء شروطا اربعة في الذبح:

الاول اسلام الذابح:
وهذا شرط ذهب اليه مشهور الامامية، اما علماء اهل السنة: فقد اتفقوا على حلية ذبيحة الكتابي .

الثاني تسمية الذابح:
وهذا الشرط لا خلاف فيه عند الامامية في حل الاكل، قال تعالى: ( ولا تاكلوا مما لم يذكر اسم اللّه عليه وانه لفسق ).

والتسمية عبارة عن ذكر اسم اللّه تعالى مع التعظيم كقوله: بسم اللّه الرحمن الرحيم، او بسم اللّه واللّه اكبر ونحوهما كما يفهم ذلك العرف من ذكر اسم اللّه تعالى.
اما ذكر كلمة اللّه لوحدها فيشك في تحليلها، فتجري اصالة عدم التذكية.
هذا، وقد ذكر مشهور علماء اهل السنة شرطيتها في حال الذكر ايضا وسقوطها بالسهو، ولكن ذهب الامام احمد في احد قوليه الى استحبابها، وبه قال الشافعي.

الثالث الاستقبال بالذبيحة:

وقد ذهب الى اشتراطه الامامية وبعض من غيرهم كما سياتي، ففي حسنة محمد بن مسلم عن الامام الباقر(ع)، قال: سالته عن الذبيحة؟ فقال(ع): "استقبل بذبيحتك القبلة‏".
وصحيح الحلبي عن الامام الصادق(ع) وقد سئل عن الذبيحة تذبح لغير القبلة؟ فقال(ع): "لا باس اذا لم يتعمد"، ويدل بمفهومه على ثبوت الباس اذا ترك الذابح الاستقبال عمدا، وعليه تكون الذبيحة حلالا في صورة النسيان والجهل بجهة القبلة.
اما مشهور علماء اهل السنة فقد جعلوا الاستقبال سنة، ولكن قد اشترط الاستقبال ابن حبيب، فقد جاء في الجواهر الثمينة قوله: «و اما الذبح فقال محمد: السنة ان تضجع الذبيحة برفق على الجانب الايسر مستقبلة القبلة، وراسها مشرف... فان لم يستقبل القبلة ساهيا او لعذر اكلت، ولو تعمد الترك اكلت ايضا على المشهور. وقال ابن حبيب لا تؤكل‏".

الرابع ان تكون الالة من حديد:
لقد ذكر الفقهاء من الامامية عدم صحة التذكية الا بالحديد مع القدرة عليه، وقد دلت على ذلك الروايات:
الاداب الشرعية في التذكية
روي عن النبي (ص) انه قال: «ان اللّه كتب الاحسان على كل شي‏ء، فاذا قتلتم فاحسنوا القتلة، واذا ذبحتم فاحسنوا الذبح، وليحد احدكم شفرته فليرح ذبيحته‏».

وقد قال النبي(ص) لمن حد شفرته امام الشاة: اتريد ان تميتها ميتتين، هلا احددت شفرتك قبل ان تضجعها.
  

Reality Webs - http://www.realitywebs.ca

Fatal error: Call to a member function Execute() on a non-object in /home/viandesm/public_html/includes/pnSession.php on line 368